Keyword: From Date: To Date:

  الاحرار يعتبر الهجوم على الدولة ومؤسساتها مرحلة متقدمة من مراحل الانقلاب

| 17.09,10. 11:30 PM |

 

الاحرار يعتبر الهجوم على الدولة ومؤسساتها مرحلة متقدمة من مراحل الانقلاب

 

عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الأستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي:
عرضنا الأجواء المشحونة التي ترخي بظلالها على الوطن والمواطنين والتي فاقمها الهجوم المنسق على الدولة ومؤسساتها ومرجعياتها، وعلى المحكمة الخاصة بلبنان والشرعية الدولية، بما يؤشر إلى مرحلة متقدمة من مراحل الانقلاب الذي بدأ مع مطلع العام 2006  تحت أشكال متعددة ووفق توزيع أدوار يتحكم به ضابط إيقاع يجيد التمويه ويتقن اللغة المزدوجة ويضمر غير ما يعلن، وإننا نبدي في صددها الملاحظات الآتية:
1 -  تخطى المنخرطون، في مخطط شحن الأجواء وتأجيجها، كل الأعراف والحدود موحين ـ حتى إثبات العكس ـ بوجود تنسيق وتواطؤ خارجيين نظراً  للزيارات التي تعمّدوا القيام بها قبل شن هجومهم الشرس واستهدافهم مقوّمات الدولة وركائزها. ولقد سجّل المراقبون تشنجاً مفتعلاً وغير مبرر وتجاوزاً للخطوط الحمراء التي تضبط التخاطب والعمل السياسيين، وهذا أمر غير مقبول ويجب أن يتوقف.
2 – تعمّد هؤلاء السجال والتهديد والدعوة إلى عصيان مدني مقنّع والخطابات العالية السقف وكل ذلك خارج المؤسسات في وقت يدّعون العمل على إصلاحها، وهم مطالبون بشرح هذا التناقض الفاضح والإقلاع عن اللغة الخشبية والمواقف الشعبوية.
3 – أصبح من الواضح أنهم لن يرتدعوا عن محاولات إفراغ القوانين من مضمونها وتهميش الدستور وشل المؤسسات من خلال خطة تآكل الدولة وضرب صدقيتها والنيل من أركانها من جهة، والرغبة الدفينة في إسقاط المحكمة بالتشويش على نظامها ومنهجية عملها ومهنية المحققين الدوليين وحيادهم وصولاً إلى تصويرها أداة إسرائيلية وأميركية، مقدمة لاستفراد لبنان والانقضاض على السلطة وإعلان التبعية للمحور الإقليمي بعنوانه الممانع، من جهة أخرى.
4 – يحاول كبار المرتكبين وأصحاب السجلات السوداء الظهور مظهر البريء المظلوم، فيما هم المشكو منهم ومن ممارساتهم طوال سنوات تميّز أداءهم فيها بإسلاس الانقياد للهيمنة المتحكمة بلبنان والسعي لإرضائها من طريق التنكيل بمعارضيها وفبركة الملفات القضائية لهم وتهميشهم والضغط عليهم في شتى الوسائل.
5 – يبدو مؤكداً رهانهم على السلاح واستقواؤهم به واستعدادهم لاستعماله في الداخل كما فعلوا مراراً رغم الشعارات الطنانة والدعوة المخادعة. وذلك بعدما نجحوا في سرقة إنتصار قوى 14 آذار في الانتخابات التي أرادوها هم أنفسهم استفتاءً على سلاح حزب الله، وبعدما فرضوا بالسلاح تسوية الدوحة ومن خلالها انتزعوا الثلث المعطل في الحكومة وهم اليوم يهددون باللجوء إليه لشلها، منتهكين بذلك هذه التسوية مرّتين، مرة من خلال التهديد بتجميد عمل الحكومة ومرة بالخطاب التخويني ذي الوتيرة العالية.
6 – ندعو هؤلاء إلى استعادة رشدهم وإلى الاستنارة بالأصالة اللبنانية وتغليب المصلحة الوطنية على ما عداها من مصالح لأن الأذى الذي يمكن أن يتسبب به سيصيبهم أسوة بباقي المواطنين.
أخيراً نتوجه إلى الأشقاء والأصدقاء وإلى الشرعية الدولية لإيلاء الشأن اللبناني اهتماماً أكبر والبقاء على بيّنة بما يتم التحضير له. ونناشد اللبنانيين عموماً وجمهور 14 آذار خصوصاً ليظلوا جاهزين للدفاع عن مكتسبات الإستقلال الثاني، وعن المحكمة الدولية ضمانة الحقيقة والعدالة والعيش بأمان بعيداً عن الإغتيالات والتهديدات، وللدفاع عن الدولة اللبنانية ومؤسساتها وهي المظلة الواقية لكل المواطنين، دولة حرة مستقلة عادلة، تبسط سلطتها بأدواتها الذاتية على كامل تراب الوطن من دون مضارب أو شريك وتفرض احترام القانون الذي من دونه لا أمل لحياة كريمة.

 



(Votes: 0)